القائمة الرئيسية

الصفحات

حوار صحفي مع الكاتبة دينا مصطفى حسين بقلم الصحفية رنيم العشري

 

حوار صحفي مع الكاتبة دينا مصطفى حسين بقلم الصحفية رنيم العشري

حوار صحفي مع الكاتبة دينا مصطفى حسين بقلم الصحفية رنيم العشري 

حوار- رنيم العشري 


ببداية الحوار نترك لك الحديث، عرفينا ببضع دقائق من هي الكاتبة دينا مصطفى حسين


اول عمل لي هو ساكورا 


أنا كنت من عشاق الكتابة منذ فترة طويلة ولكن لم أكن لدي الجرأة لاتخذ هذا القرار وبعد بعض الوقت قررت كسر حاجز الخوف، وأتخذ هذه الخطوة وأن أتمسك بالأمل ولو قليلًا ومن هنا جائتني الفكرة أن الكثير من الناس مثلي يفتقدون للأمل والدافع لهذا قررت كتابة هذه الرواية لعلي أكون كشعلة الأمل لهم.

كان طريقا مخيفا وصعبة فى البداية لأنه كان من الصعب أن أجد من يشجعني ويدعمني والكثير استهزأ بي وبأحلامي ولكني ثابرت إلى أن تعاقدت مع دار النشر فأزعنو لقراري وقررو دعمي فى النهاية.


ما رأي دينا مصطفى حسين بالتعامل مع دار النشر؟


كان التعامل مع دار النشر جيدا ولم أرى منهم سوى حسن المعاملة والمثابرة على دعم الكتاب.



كيف كان الإقبال على إصداراتك؟


أعتقد أن الإقبال على روايتي لم يكن الشىء الذي كنت اتمناه لأن البعض ينظر بإحتقار للكتاب الجدد ويلقون بالنظر على الناجحين ولكن يوما ما قد احقق غايتي.


الكاتبة دينا مصطفى حسين



كيف كانت بداية دينا مصطفى حسين فى عالم الكتابة؟



كانت بدايتي فى عالم الكتابة وانا فى الصف الأول الإعدادي كمجرد خواطر وقصص قصيرة. 


حوار صحفي مع الكاتبة دينا مصطفى حسين بقلم الصحفية رنيم العشري 

حدثينا عن مجال دراستك وعملك الأساسي 


انا طالبة بالفرقة الثالثة، كلية التربية، قسم أحياء، جامعة المنصورة، لم اترك عملي تماما ولكني وجدت شغفي وهويتي فى الكتابة وكأن لى عالما خاص بي.



منذ متى اتجهت إلى عالم الأحرف والخيال؟


أعتقد منذ طفولتي فقد كنت دائما لا أحب الأشياء التقليدية وأحب التخيل ومحاكاة أشياء من المستحيل أن تتحقق. 



ما نوع الأعمال المفضلة لديك؟


أنا أحب جميع الأعمال التى بها شغف والتي تستطيع من خلالها أن توصل ما تريد إلى قلب القارئ. 



ما هي أهم الأعمال التي ساهمت فى تكوين رؤية وفكر الكاتبة دينا مصطفى حسين؟


أعمال الكاتبة القديرة حنان لاشين وخصوصا مملكة البلاغة فقد رسمت عالما خاصا بها وأوصلت أفكارها ومشاعرها إلى كل القراء.



هل أنت من محبذي الكتابة بالعامية المصرية؟


لست ضدها ولكن أنا أحب أن أغرق فى بحر اللغة العربية؟



كون دينا مصطفى حسين روائية، هل تشجعين من يكتب السرد أو الحوار للرواية بالعامية؟


كل شخص وله تفضيلاته الخاصة به، ولكن من وجهة نظري أن اللغة العربية تجعلنا نعيش عالمنا الخاص.

رواية ساكورا للكاتبة دينا مصطفى حسين


حوار صحفي مع الكاتبة دينا مصطفى حسين بقلم الصحفية رنيم العشري 

ما هي العوائق التي تواجه الكتاب من وجهة نظرك؟


إن العوائق التى تواجهنا كثيرة، فالكتابة تحتاج بمجهود عقلي وفكري وخيال واسع وحتى عندما نبذل قصارى جهدنا وننتج عملا جيدا بعد تعب طويل لا نلقى التقدير الذي نستحقه.




ما هي مستويات التقييم للقراءة بالنسبة لك، أو بمعنى اخر متى نقول أن هذا الكتاب صالح للقراءة أم لا؟


 أن يكون الكاتب قادرا على إيصال فكره وشعوره للقارئ قبل كل شيء، وأن يتقن صياغة عمله ويتم مراجعته جيدا.



هل ترين أن الأعمال الرائجة الآن تحاكي الحياة والواقع أم أنها خيالية بشكل كامل؟


بعضها يحاكي الواقع والبعض الآخر لا.



كيف يمكن لدينا مصطفى حسين أن تشجع شخص موهوب لكي يحترف الكتابة؟


أتمنى أن يتمسك بدافعه وأمله ويثابر على تطوير مواهبه ويشق الطريق نحو أهدافه ويتوكل على الله قبل كل شيء؛ ليعينه فى طريقه.



ما هو تعريفك للانسان المثقف؟


الإنسان المثقف هو الشخص الذي يسعى لتطوير مهاراته ومعرفته فى شتى نواحى الحياة.



كيف يمكن بناء جسر قوي بين الإنسان المثقف، والبسيط؟


أعتقد عن طريق القراءة فهو الجسر الأساسي فى حياتنا والذي يساعدنا على التطور وتقبل أنفسنا كما نحن.

تعليقات

التنقل السريع