القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه موده ورحمه الفصل الثامن عشر بقلم موروو مصطفي

 

روايه موده ورحمه الفصل الثامن عشر بقلم موروو مصطفي 

رواية مودة ورحمة  البارت الثامن عشر  
روايه موده ورحمه الفصل الثامن عشر بقلم موروو مصطفي

روايه موده ورحمه الفصل الثامن عشر 

بعد مرور فترة من الوقت عادت الأمور إلى مجراها مره اخرى بين يمني وكان أمير قد سافر الي دبي وقام بإنهاء كل ما لديه هناك واخذ كل مستحقاته وعلم هناك من خالد رئيسة السابق انهم وجدوا جثة بيريهان وعليها اثار اعتداء وتعذيب ومع التشريح علموا انها ماتت بجرعة مخدرات ذيادة فاستغفر امير بيني وبين نفسه وودع خالد وعاد مره اخرى الي القاهرة وقام بتجديد الشقة المقيم بها هو ويمني وأولاده واحضر لها اثاث جديد وقام بهاء بوضع مابها من اثاث في غرفتين من شقة رحيق واستمرت محاولاته في الاعتذار لـ يمني حتى سامحته بالفعل وقام بالعمل مع حماه حتى ينهض معه بالشركة اكثر 


بعد مرور عدة شهور على زواج دنيا وبهاء أصبح عمر رحيق تسع شهور اما ياسر قد انجب سيف و اصبحت دنيا تعمل مع بهاء في الشركة معظم ايام الاسبوع ويمني تتحمل هي أمور الحضانة كلها معظم الوقت وتساعدها هناء وأحيانا رضا وبهيرة وكانت دنيا تقوم بدعوة الكل من اهل رحيق وأهل بهاء كل يوم جمعة لتناول الغذاء معاً واصبحت رضا وبهيرة متعلقين بدنيا كثيرا وفي خلال تلك الفترة كان ياسر يأتي لزيارة ابيه واخته كل فترة ويصطحب معه ابنه دائما... كان احيانا يرى دنيا تجلس في الحديقة وهي تلاعب باهر وتحمل رحيق بين يديها كان يراها سعيدة وتضحك فيبتسم بحزن لانه حرم من هذه السعادة حتى اتي يوم كان يجلس في الحديقة مع ابيه وهناء ومعه ابنه سيف وكانت دنيا في الأعلي مع بهاء والأولاد وفجاءة استمعت لصراخ سيف بقوة فنظرت من النافذة فوجدته يصرخ وهم يحاولون اسكاته حتى كاد يزهق روحه فنظرت لبهاء وهي لا تعرف ماذا عليها ان تفعل فنظر لها بهاء وهمس وهو يبتسم 


- انزلي يا دنيا لو قادرة شوفي ماله ياحرام ده ح يموت من العياط فنزلت بالفعل دنيا جري واقتربت منهم واختطفت الولد من يده ولاحظت انه يحرك ساقه بقوة فوضعته على المنضدة ونزعت ثيابه فوجدت ان هناك شئ قد لدغه فصاحت بهناء

- ماما هاتي بسرعة مياة ساقعه 


وبالفعل جرت هناء واحضرت لها طبق به مياة باردة وقطعة من القماش فأخذت تضع عليه الضمادة حتي هدئ وكان يتزفزف من البكاء فأخذت دنيا تربت عليه بحنان وهو يلقى برأسه علي صدرها وبعدها نظرت لياسر 


- معلش يا باشمهندس ياسر ح اخده فوق احط له مرهم علي القرصه دي علشان مايرجعش يعيط تاني لان الكمادات هدته بس لكن اول مفعولها مايروح ح يرجع يعيط تاني ماما هناء تعالي معايا بعد اذنك فنظر لها ياسر 

- انا مش قلقان عليه معاكي يا دنيا قصدي ياباشمهندسة

- طيب عن اذنكم خمس دقائق بس 


صعدت دنيا ومعها سيف الذي كان يضع رأسه على صدرها بتعب ودخلت فوجدت بهاء يحمل رحيق ويداعبها فنظر لها فخجلت ولكنه ابتسم لها بهدوء


- ماله يا ديدي فأبتسمت دنيا 

- شكل حاجة قرصته يا هيبو عملت له كمادات ساقعة علشان تهدي وح احط له دهان عليها علشان ما يرجعش يعيط تاني معلش انا اسفة اني طلعته هنا فأقترب بهاء منها ووضع يده يربت عليه بحنان وقبل رأسه

- دودو ده طفل صغير يا ماما يالا روحي حطي له المرهم علشان ابوه مايقلقش عليه 

- حاضر 


ذهبت دنيا واحضرت المرهم ووضعته على قدمه وتركته قليلاً ثم أحضرت بنطلون من بنطلونات رحيق والبسته اياه ونزلت مره اخرى للأسفل وكلما حاولت اعطاءه لأبيه او جده أو هناء بكى وتمسك بها فظلت تتحرك به حتى ذهب في النوم وبعدها قامت بهدوء بإعطاء لوالده 


- معلش انا لبسته بنطلون من بنطلونات رحيق علشان خفت يكون البنطلون التاني فيه حاجة لسه 

- متشكر قوي معلش تعبناكي 

- لا مافيش تعب ولا حاجة عن اذنكم انا وامسكت يد سيف وقبلته وهمست مع السلامة ياصغنن 


انصرفت دنيا وصعدت للأعلى فوجدت بهاء يجلس يشاهد الكارتون ويجلس رحيق على قدمه فأقتربت منه 


- هات روكا بقى وحشتني 

- ياسلام يا ست ديدو دلوقتي روكا وحشتك هي زعلانة منك خالص مش كده يا روكا 


اقتربت دنيا من رحيق ونظرت لها بحب 


- صحيح يا روكا زعلانة من دودو تعالي ياروح دودو انتي في حضني فارتمت رحيق في حضن دنيا وهي تمرمغ وجهها في رقبة دنيا فضحكت دنيا بقوة ونظرت لبهاء واخرجت لسانها له

- شفت بقى ياهيبو روكا مش ممكن تزعل من دودو ابدا علشان هي قلب دودو وروحها 


ضحك بهاء بقوة وهو ينظر لدنيا


- ماشي ياست دنيا عرفت خلاص جلست دنيا بجوار بهاء ونظرت له وهي تحتضن رحيق 

- بهاء انت زعلت اني اتصرفت كده انا ما اتصرفتش الا لما انت قلت لي ابتسم بهاء ووضع يده على كتف دنيا 

- دنيا انا بهزر معاكي احنا أكبر من كده وبعدين انا سبق وقلت لك وللكل انا عندي ثقة فيكي كبيرة 

- ميرسي يا هيبو 

- بس بما انك سألتي عندي فضول أسألك على حاجة

- اسئل

- حسيتي بأيه لما شفتيه ابتسمت دنيا ونظرت له

- ولا اي حاجة 

- يعني ايه ولا اي حاجة يعني معدتش ذكرى قديمة كده ولا كده 

- خالص يا بهاء وحياة رحيق ماحسيت باي حاجة حسيته شخص عادي زيه زي اي واحد بشوفه في الشغل أو ولي أمر طفل من الحضانة بهاء ياسر انتهي من حياتي تماما مالوش اي ذكرى عندي من حياتنا ابنه بس صعب عليا زي اي طفل مكانه شعرت دنيا حينها بتنهيدة راحة من بهاء استغربتها ولكن لم تضعها في الحسبان


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


انصرف ياسر من عند والده وهو يحمل ابنه ويحتضنه بقوة فاستنشق رائحة دنيا به فظل يقبل ولده ويضمه له كأنه يحتضن دنيا وتنهد بعمق وهو ينظر لابنه 


- اه يا سيف لو تعرف ان كانت أمنية حياتي تبقى ابني من دنيا بس النصيب حبيبي عارف ان انا سميتك الاسم اللي كانت هي بتفكر فيه شفت كانت حضناك ازاي النهاردة سيفو عايزك تحبها حبيبي عايزك تعتبرها امك يا ابني دنيا فيها حنية الدنيا كلها وانا واثق ان لو في وقت احتاجتها ح تقف جنبك وفي ضهرك يالا يابطل نطلع للهوانم اللي فوق ربنا يكفينا شر المستخبي يابني 


صعد ياسر الي المنزل ووجد امه في غرفتها اما رانيا فتجلس تشاهد التلفاز فنظرت لهم 


- انت رجعت يابيه حمدلله على السلامه 

- الله يسلمك يا هانم تصبحي على خير حضري رضاعة بليل لسيف وهاتيها 

- اعمل حسابك يا ياسر عايزين فلوس 


التفت لها ياسر بذهول وهو يحمل ابنه 


- عايزين ايه ياختي عايزين فلوس ده على اعتبار ان المصروف اللي اديتهولك خلص 

- اه خلص طلبات البيت وطلبات ابنك صرخ بها 

- طلبات ابني ايه انتي بتستهبلي هو الطفل ده له طلبات ولا البركة في الشوبنج والخروج بتاعك 

- بقولك ايه يا ياسر هو انت عايز تحرمني من كل حاجة انت لغاية دلوقتي محرمني عليك ولعلمك انت واخد ذنبي

- وانا متحمل ذنبك يا رانيا وبدعي ربنا يسامحني وعرضت عليكي الطلاق وانتي رفضتي 

- ماشي يا ياسر 

- بصي يا رانيا انا مش قاعد على تل فلوس لحضرتك المصروف هو اللي بديهولك معنديش زياة

- ما تاخد من باباك هي مش مامتك قاعدة معانا وبتصرف هي كمان واحنا أولى بالفلوس دي نظر لها ياسر بغضب 

- بقولك ايه رانيا مالكيش فيه انتي تمشي على ادك وبس فاهمة وابويا ايه اللي اخد منه فلوس هو مالوش يصرف على امي لأنها طليقته واداها كل حقوقها يعني مالهاش حاجة عنده 

- خلاص تساعد مش خدت منه فلوس تساعد بقى في البيت 

- رانيا انا جي مبسوط ومش عايز اعكر دمى بكلامك المقرف ده دلوقتي هاتي طلبات سيف علي اوضتي واخلصي 


نظرت رانيا له بغيظ وذهبت واحضرت لابنها غيار وصنعت له رضعته واتجهت لغرفة ياسر ونظرت لابنها واقتربت منه حتي تغير ملابسه فوجدته يرتدي بنطلون ليس له فنظرت لـ ياسر 


- أيه ده بنطلون ايه ده اللي لبسه سيف


قص عليها ياسر ما حدث كله فاستشاطت غضبا ونزعت البنطلون عن ابنها بقسوة فتألم واخذ يصرخ فلم يشعر ياسر سوا وهو يدفعها بقسوة عن الولد فخبطت في الدولاب وصرخت بألم والتفت لها ياسر وهو يحمل ابنه ويهدهده حتى يصمت وبعد أن هدء وصمت وضعه على الفراش واقترب منها ممسكاً اياها من يدها بعنف وقسوة 


- عارفة لولا اني عارف لو مديت ايدي عليكي ح ابهدلك وممكن ماتطلعيش منها وانا مش ح ودي نفسي في داهية بسببك كنت عملتها بصي يا رانيا مرة تانية تتعاملي مع سيف بالطريقة دي ح اكون رنك علقه تحلفي بيها طول حياتك سامعه صاحت به رانيا

- خلاص من هنا ورايح مافيش مرواح لسيف معاك هناك انا مش عايزة ابني يختلط بيها بعدين تأذيه ولا تعمل فيه حاجة ضحك ياسر بقوة ونظر لها 

- دنيا تأذي سيف ههههههههههههههههه ياشيخه ده انا اخاف عليه منك مش منها امشي يا رانيا امشي من ادامي مش عايز حرقه دم امشي


خرجت رانيا من غرفته وهي تستشيط غضباَ منه ولا تعرف ماذا تفعل معه حتى يعود لها مرة أخرى فهي اشتاقت لوجودها بين يديه ولكنه يرفض ذلك منذ علم باتفاقها مع أمه على اهانة دنيا بإرسال ورقة طلاقها لها علي يد المحضر


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


تجلس دنيا مع يمني وأمير في الحديقة ومعهم الاولاد يلعبون معا ودنيا تحمل رحيق على يدها وفجاءة دخل بهاء ومعه بعض الحلويات وجلس معهم واخذوا يضحكون معا وانضم لهم حسين وهناء وامضوا الوقت سويا ولاحظت دنيا شرود بهاء عنهم قليلاً فأقتربت منه بخفه


- مالك يا بهاء في حاجة شغلاك 

- شوية كده يا دنيا دماغي مشغولة شوية ماتقلقيش 

- طيب يعني لو ماقلقتش عليك وعلى الاولاد ح اقلق على مين يا بهاء 


حاولت دنيا التحكم في ردها ولكن لم تستطع ابتسم لها بهاء وهو يضع يده على يدها بحنان 

- ح احكي لك اكيد لما نبقى لوحدنا فوق يا دنيا هو انا ليا غيرك افضفض معاه يا ديدو 


ظلوا جميعا يتحدثون سويا حتى كاد الفضول يقتل دنيا فوقفت معتذرة من الجميع ان لديهم عمل يجب أن ينهوه وأخذت الاولاد وبهاء وصعدوا للاعلي وقامت بطقوسها اليومية لنوم الاولاد وبعدها ابدلت ثيابها وخرجت وقامت بصنع مجان من ال نسكافية وخرجت فوجدت بهاء يجلس وهو يغمض عينه ويرجع رأسه للخلف فجلست جواره بهدوء بعد أن وضعت النسكافيه بجوارها حتى لا يراه وهمست 


- بهاء نمت فقام بفتح عينه وابتسم

- لا يا دنيا مستني تجيبي النسكافيه وتيجي 


فأبتسمت له وامالت رأسها بحركتها المعتادة التي تجذب انتباهه بقوه


- وعرفت منين اني ح اعمل نسكافية بتنجم سيادتك 

- ياديدو عيب عليكي احنا حفظنا بعض من زمن ودلوقتي اكتر فين النسكافيه يالمضه هانم


ضحكت دنيا وهي تعيد شعرها للخلف واعطته المج الخاص به وامسكت مجها وقامت بتربيع ساقها وهي تنظر له


- كلي اذان صاغية يالا ابدء وسمعني

- انتي عارفة يا دنيا اننا ماسكين مشروعين وشغالين فيهم تقريبا بكل طاقتنا المادية والبشرية 

- ايوة عارفة طبعا والحمدلله انجزنا فيهم اينعم لسه عليهم شوية بس احنا ماشيين بخطوات منتظمة وسريعة 

- من يومين جالي مشروع كبير قوي لو اخدته ح ينط بالشركة لمستوى تاني خالص

- طيب كويس مشكلته ايه

- مشكلته اني مش ح اقدر أدبر التمويل اللازم له مقدرش اجازف يا دنيا وانا معايا مشروعين مفتوحين 

- طيب مشكلته مادية بس 

- ايوة طبعا لان معنى كده ح احتاج اعين مهندسين كفء معانا وح احتاج ازود عماله بشكل كبير 

- طيب محتاج ترد في خلال قد ايه 

- صاحب المشروع صديق داخل مع شركاء وعلشان كده رشحني بقوة لهم ولما شافوا شغلنا عجبهم وادوني مهله اسبوع 

- عدي منه قد ايه 

- يوم 

- طيب سيبها على الله وخلينا نفكر وربك بيدبرها العبد في التفكير والرب في التدبير

- انا جبتها من كل النواحي كل اللي قدرت اتحصل عليه نص المبلغ وده بعد ما ابقى استنفذت كل حاجة ودي مجازفة برضه ده حق الاولاد 

- بهاء ممكن تسيبها على ربنا بلاش تاخد قرار دلوقتي معانا وقت لسه نفكر ونشوف ممكن 


تنهد بهاء ونظر لها وهو يبتسم 


- عارفة يادنيا كفاية اتكلم معاكي بحس براحة على رأيك ح اسيبها حد عارف بكره ربنا مدبر لنا ايه 

- ايوة هو ده هيبو حبي قصدي هو ده هيبو الهمام يالا بقى عندنا شغل قوم يابرنس شوف شغلك 

- حاضر بابرنسيسة هانم ادامي ياختي 


ظل بهاء ودنيا يعملون لوقت حتى قامت دنيا ونظرت له وهي تتثاءب 


- بقولك ايه خلاص انا فصلت تماماً ح اقوم انام بكره عندنا اجتماع مهم في الشغل تصبح على خير هوبا

- وانتي من اهل الخير ديدو انا كمان ح اقوم انام 


مضى الليل واشرق الصباح واستيقظت دنيا وهي تفكر في حل لمشكلة زوجها ارتدت ملابسها وكذلك قامت بتغيير ملابس رحيق وخرجت من الغرفة وقامت بتحضير الإفطار وبعد قليل وجدت بهاء يخرج وهو مرتدي ثيابه ومعه باهر وجلسوا سويا لتناول الطعام ودنيا تطعم باهر ورحيق وتداعبهم وتضحك معهم وهي تتحرك حولهم كفراشة وبعد أن انتهوا هبطوا جميعا وتركت باهر ورحيق مع يمني في الحضانة وتحركت مع بهاء للعمل وكالعادة ذهب كلا بسيارته حتى تعود دنيا وقتما تشاء 


دخل الاثنان الشركة واتجهوا الي المكتب وبعد قليل دخل رجل يعمل معهم في إحدى المشاريع وفور ان وجد دنيا ابتسم لها وعندما هم ان يصافحها ارتدت خطوة للخلف وهي تبتسم 


- اسفة ياباشمهندس مش بسلم معلش نظر لها وابتسم 

- ولا يهمك ياباشمهندسة نورتينا والله 


التفتت دنيا الي بهاء فوجدت ملامح وجهه تتجهم بوضوح فحملت حقيبتها ونظرت لبهاء 


- بعد اذنك يا باشمهندس بهاء ح اروح اشتغل في اوضة الاجتماعات محتاجة اركز شوية 

- اتفضلي ياباشمهندسة 


ذهبت دنيا الي الغرفة الأخرى وجلس المهندس وهو ينظر خلفها حتى انتبه لبهاء 


- خير ياباشمهندس متهيألي مكانك في الموقع اقدر اعرف جي ليه عندك مشكلة ارتبك المهندس قليلاً 

- لا ابدا يا باشمهندس بهاء انا بس كنت معدي من هنا قلت اطلع أصبح على زمايلي وعلى حضرتك طبعاً 

- تمام ياباشمهندس ياريت حضرتك تخلي بالك كويس من المشروع ده في امانتك وانا يومين تلاته وح اعدي عليكم

- برقبتي ياباشمهندس عن اذن حضرتك 

- اتفضل 


انتهى الاجتماع وكانت دنيا تشعر ان بهاء يثور كثيرا ويتحدث بعصبية فحاولت التحدث معه ولكنها اخفقت فهو لأول مره لا يتحدث معها قامت دنيا بأبلاغه انها سوف تذهب وان لديها مشوار سوف تذهب له قبل العودة للمنزل وعندما سألها ابلغته انه مشوار خاص فصمت وانصرفت دنيا الي المشوار الذي سيحول كل شئ


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


ذهبت دنيا الي مشوارها وتأخرت كثيرا حتى انها عادت بعد عودة بهاء والذي كان يدور حول نفسه على تأخيرها وهو لا يعلم أين هي وفور ان وصلت إلى المنزل اقتربت منها هناء


- كنتي فين يابنتي كل ده واتأخرتي كده ليه

- كنت في مشوار يا ماما واتأخرت حصل ايه لكل ده

- جوزك رجع ولما عرف انك لسه مارجعتيش بقى عمال يلف حوالين نفسه زي الدبور اطلعي بقى يكشي مايلدعكيش جننتي الواد يا زفتة


ضحكت دنيا بقوة وهي تشعر ان قلبها يدق بعنف وقبلت هناء وسألتها عن الاولاد فأخبرتها انهم نائمون بالأسفل في شقة يمني فأستأذنت منها وصعدت للأعلى ودخلت الشقة فوجدت بهاء يجلس وامامه اكثر من ثلاث فناجين من القهوة و كذلك الكثير من أعقاب السجائر والتي لأول مره تراه يمسكها بيده فأتجهت له بهدوء 


- بهاء في ايه مالك حصل ايه لكل ده نظر لها بهاء بغضب وانتفض من مكانه ودخل غرفته وأغلق الباب بعنف جعلها ارتعدت مكانها وهبطت دموعها وهي تراه بتلك الحالة لأول مره ظلت مكانها قليلاً وقررت ان تجازف بدخولها له فأقتربت من الباب وقامت بالطرق عليه فاستمعت له يصيح 


- سيبيني دلوقتي يا دنيا فزفرت دنيا أنفاسها وراء بعضها وقامت بفتح الباب فوجدته يخرج من الحمام وهو يرتدي بنطاله فقط وعاري الصدر ورأسه يقطر مياة فشهقت من المنظر فأنتبه لها فأقترب منها وامسك يدها وهو يصيح


- مش قلت لك سيبيني دلوقتي يا دنيا ليه مصممة تشوفي غضبي نظرت له دنيا ودموعها تهبط فهو لأول مره يصرخ بها وايضا يدها تؤلمها وهمست

- ايدي يا بهاء ح تتكسر فنظر لها ووجد يده تركت آثارها على يدها فالتفت بعيدا عنها وهو يصرخ

- قلت لك سيبيني دلوقتي شايفه ايدك عملت ايه وامسك لعبة كريستال موضوعة وضربها في الحائط فوقعت متناثرة فصرخت دنيا 

- حرام عليك انت بتعمل كده ليه انا عمري ماخفت منك زي دلوقتي وكانت تبكي بغزاره فأقترب منها وضمها بقوه لصدره وهو يحتويها بين يديه و يهدهدها حتى هداءت دموعها وشعرت بنفسها بين احضانه ويدها تحتضن خصره العاري فأرتبكت وهي تحاول الإبتعاد عنه فأمسك يدها واجلسها على الفراش 

- اسف يا دنيا حقك عليا فالتفتت تنظر له وعيونها تترقرق بالدموع

- في أيه يا بهاء انت خوفتني فرفع بهاء وجهها ونظر لها

- اوع تخافي مني يا دنيا 

- ممكن تفهمني مالك فيك ايه 

- دنيا انا...... انا........ 

- انت ايه يا بهاء تنفس بهاء بقوه ونظر لها وهو يمسك يداها الاثنان بحنان 

- دنيا انا تعبان جوايا حرب مش عارف اعمل فيها ايه 

- ليه الحرب دي علشان الشغل 

- لا يادنيا مش علشان الشغل علشان قلبي شعرت دنيا بالخوف فأرتبك صوتها وارتعش خوفا ان يكون مال قلبه لزميلة او عميله عنده فنظرت له وعيونها تلمع بالدموع

- مش فاهمة قصدك يا بهاء

- انا حبيت يا دنيا حبيت حاولت كتير اقاوم ومقدرتش نظرت له دنيا وعيونها حمراء نتيجة انها تحاول كبت دموعها بقوة حتى لا تهبط امامه

- طيب انا المطلوب مني ايه يابهاء شعر بهاء بغرابة ردها 

- قوليلي رايك يا ديدو موافقة بدءت دموعها تتساقط

- موافقتي ح تفرق يعني انت حر يا بهاء اهم حاجة ولادي محدش ياخدهم مني 


نظر بهاء لها وكانها براسين فشعر ان هناك حلقة مفقودة فوقف واوقفها أمامه ونظر له


- نبدء من الاول دنيا انا غصب عني مشاعري اتحركت حبيت انتي عارفة طبعاً ان رحيق ح افضل احبهاح تفضل لها مكان قي قلبي مقفول عليه 

- الله يرحمها انا عارفة حبك لها طبعا بس اتمنى تفضل محافظ عليه وماتسمحش لأي حد ياخد المكان ده نظر لها بتعجب


- الرك هنا عليكي انتي 

- ليه هو انت عايزني اعمل ايه 

- دنيا مالك حبيبتي ممكن تبطلي عياط

- مالكش دعوة اعيط ولا ثم نظرت له بعد أن تذكرت انه همس بكلمة حبيبتي فوقفت تنظر له وهمست انت قلت ايه 


ضحك بهاء بقوة 


- قلت حبيبتي ايه نظرت له بذهول واشارت الي نفسها 

- انا حبيبتك فهز رأسه وهو يضحك

- ايوة انتي حبيبتي ممكن تيجي تقعدي ونتكلم سوا 

- نقعد ونتكلم ممكن برضه بس انا حاسة اني نايمة بهاء هو انا نايمة ولا صاحية


ضحك بهاء بقوة


- صاحية حبيبتي والله نظرت له

- صاحية حبيبتي والله وفجاءة اغم عليها ومالت على كتفه ففزع بهاء وصرخ باسمها 

- دنياااااااااااا

 لقراءة أو تحميل رواية مودة ورحمة الفصل التاسع عشر من هنا 👇 

لقراءه وتحميل الرواية كامله هنا 👇👇 


  1.  مودة ورحمة 

للتواصل 👇👇👇😘

يُمكنك الانضمام لقناتنا على التليجرام

  1.   الانضمام

يمكنك الانضمام لجروب علي التلجرام 

او الانضمام علي جروب الفيس بوك 

  1.    الانضمام 

تعليقات

التنقل السريع